من اجل اعلام الكتروني مستدام

عبد المجيد بوشنفى 

رأى  المشاركون في أن انعقاد   الملتقى الوطني للصحافة الإلكترونية   الذي نظمته وزارة الثقافة والاتصال يوم الجمعة 9 نونبر 2018 خطوة ايجابية في ترجمة مضمون دستور 2011 إلى ارض الواقع لجعل الإعلام الإلكتروني  بتنوعات توجهاته احد التعبيرات الديمقراطية وأداة تنموية غايتها  المراقبة والتتبع والنقد البناء  للسياسات العمومية  المرتبطة خاصة بتحقيق  أهداف التنمية المستدامة.

وقد كانت أرضية  الملتقى واضحة عندما أشارت إلى  أن النهوض  بالإعلام الإلكتروني  وجعله شريكا تنمويا  ينبني  على المنظور التشاركي  الذي تتبناه  وزارة الثقافة  والاتصال  ومعها قطاعات الحكومة الحالية، وهذا يعني  أن أي فعل تنموي حقيقي وفعلي لا يمكنه أن يتحقق بشكل سليم وتراعى فيه المصلحة العامة إلا بإشراك الجهازالاعلامي  في بنائه  وتتبعه ومراقبته.

ولكي يقوم الإعلام  بهذا الدور وجب على مكوناته أن تتوفر على يقظة فكرية ومعرفية  وعلمية، أي على مستوى علمي يؤهله لفهم وتحليل  ونقد البرامج التنموية المطروحة.

ولعل النقاش المغلوط والذي  يغلب عليه الطابع الإداري والبراغماتي الضيق، هو ربط الممارسة الإعلامية بمفهومي  المهني  وغير المهني، فالأول  حاصل على بطاقة المهنية  من وزارة الاتصال سابقا، والثاني غير مهني لأنه لا يملك تلك البطاقة.

والاغرب في الموضوع أن البعض من يحملون تلك البطاقة  لا يتوفرون على مقالات عمق، وعندما تدخل إلى محرك غوغل لا تجد لهم أي حضوراعلامي  اوعلمي أو معرفي.

وعندما ساد الاحتجاج  في  يوم الملتقى  على رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف لم يخرج عن اطار هذا التصنيف، إذ اكد المحتجون  آن الفيدرالية لاتمثلهم،  في حين  كان رد رئيس الفدرالية  أن المحتجين   غير مهنيين ولم يلائموا مؤسساتهم  الإعلامية  مع  القانون الجديد.

وقد عبر جميع المشاركين  عن أهمية  هذه الخطوة  التي قامت بها الوزارة، وتمنوا   لو نظم الملتقى في يومين  حتى تتمكن  الورشات المطروحة من بلورة  توصيات ناضجة ومسؤولة.

اننا  الآن أمام ثورة تكنولوجية والكترونية عارمة و جد متطورة، ولا يمكن لأي كان الوقوف أمام هذا التطور مهما بلغت درجة الإجراءات  المستعملة،  وأحسن  مقاربة للوقاية والاحتواء والدمج هي المقاربة التشاركية لأجل بناء ذات إعلامية  الكترونية فاعلة ومستدامة هدفها خدمة الوطن ومواجهة  التحديات  الكبرى  التي تواجه البلاد .

انالوطن  اليوم في حاجة إلى جميع ابنائه من اجل بناء مغرب مستدام لجميع  المغاربة.

نبذة عن الكاتب

عبد المجيد بوشنفى،مدير ورئيس تحرير جريدة" البيئة "الورقية، مدير النشر للموقع الاليكتروني " البيئة بريس"، حاصل على جائزة التعاون المغربي- الالماني في الاعلام البيئي، عضو بشبكة الصحفيين الافارقة من اجل البيئة، ورئيس الجمعية المغربية للاعلام البيئي والمناخ.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *