بوريطة: “تشغيل منطقة التبادل الحر الإفريقية يتوافق تماما مع الرؤية الملكية”

مثل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، جلالة الملك محمد السادس، في القمة الإستثنائية الـ12 لرؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي التي انطلقت أشغالها الأحد 07 يوليوز الجاري في نيامي عاصمة النيجر.

وبالمناسبة، قال بوريطة، إنه “وفقا لرؤية جلالة الملك محمد السادس، فإن إنشاء منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، يمثل، بعيدا عن كونه غاية في حد ذاته، بداية تصميم جماعي أوسع نطاقا، وهو تعبير عن نموذج جديد للتنمية في إفريقيا، ذلك النموذج الشامل والتضامني والفعال في خدمة المواطن الإفريقي”. مضيفا فلذلك ينبغي أن تكون منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، بمثابة حافز لعلامة “صنع في أفريقيا”، ما يفتح آفاقا مهمة لتطوير المقاولات، وخلق أقطاب نمو إقليمية مترابطة، وذلك بفضل زيادة التبادل التجاري والإستثمارات بين البلدان الإفريقية.

وشدد وزير الخارجية، على أن منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية لا يمكن أن تنجح دون الإعتماد، بشكل واثق، على قاعدة المجموعات الإقتصادية الإقليمية، التي ستوفر لها منافذ وديناميات تفاعل جديدة. معبترا  أنها فرصة لوضع تجارب وخبرات وكفاءات إفريقيا موضع التنفيذ، وللولوج إلى الإقتصاد الجديد الذي يخدم الأجيال القادمة.

وخلص بوريطة، إلى أن “هذا التحدي يتطلب منا إرادة سياسية قوية ومتضامنة، وعمل جماعي لخلق شروط تناغم في المصالح الوطنية، وذلك ضمن المصلحة العليا المشتركة للقارة الإفريقية”.

وجدير بالذكر، أن المغرب كان قد وقع خلال القمة الإستثنائية العاشرة للإتحاد الإفريقي التي عقدت شهر مارس 2018 بالعاصمة الرواندية كيغالي، على البروتوكول الجديد لإنشاء منطقة للتبادل الحر الإفريقي.

نبذة عن الكاتب

عبد المجيد بوشنفى،مدير ورئيس تحرير جريدة" البيئة "الورقية، مدير النشر للموقع الاليكتروني " البيئة بريس"، حاصل على جائزة التعاون المغربي- الالماني في الاعلام البيئي، عضو بشبكة الصحفيين الافارقة من اجل البيئة، ورئيس الجمعية المغربية للاعلام البيئي والمناخ.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *