وزير الطاقة والمعادن والبيئة في لقاء حول الصندوق الأزرق لحوض الكونغو

 

شارك السيد عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة،يوم 03 دجنبر 2019،في لقاء حول الصندوق الأزرق لحوض الكونغو ، تم تنظيمه على هامش الدورة 25 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ بمدريد.

وقد حضر هذا اللقاء الذي ترأسه السيد دونيساسونغيسو، رئيس جمهورية الكونغو، عدد من الوزراء الأفارقة ورؤساء هيئات أفريقية وممثلي بعض المنظمات الدولية. وقد عرف اللقاء تقديم عروض حول بعض التحديات التي تواجهها دول حوض الكونغو بما فيها التحديات البيئية والمناخية، وحول المشاريع الاستثمارية لرفع هذه التحديات.

تميز اللقاء بالكلمة التي ألقاها السيد رئيس جمهورية الكونغو التي ذكر فيها بمسلسل إحداث الصندوق الأزرق لحوض الكونغو الذي تم الإعلان عنه خلال قمة العمل لرؤساء الدول والحكومات الأفريقية التي انعقدت على هامش مؤتمر كوب22 بمراكش، كما عبر عن ارتياحه للنتائج الأولية التي عرفتها الدراسة التي توجد في مراحلها الأخيرة حول تحديد طبيعة الصندوق الأزرق وبرنامجه الاستثماري حيث تم انتقاء حوالي 190 مشروع بغلاف ماي يناهز 6 مليار دولار.

وقد نوه المشاركون بمبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس بإحداث لجان المناخ الثلاثة، المنبثقة عن قمة رؤساء الدول والحكومات الإفريقية، المنعقدة على هامش الدورة 22 لمؤتمر المناخ، والتي تهم حوض الكونغو، ومنطقة الساحل والدول الجزرية. وللتذكير، فإن المملكة المغربية تواصل مواكبة مسلسل تفعيل هذه اللجان مع وضع مركز الكفاءات للتغيرات المناخية رهن إشارتها لتقوية القدرات

كما عرف اللقاء مداخلة السيد وزير عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والبيئة،والتي قدم من خلالها العديد من المقترحات لإنجاح النموذج السوسيو اقتصادي بحوض الكونغو أهمها إحداث مركز عالمي للمحافظة على الموارد الطبيعية بمنطقة حوض الكونغو نظرا لما تزخر به المنطقة من موارد مائية وبيولوجية حيث تتوفر على 10% من التنوع البيولوجي العالمي. كما عبر الصندوق الأخضر للمناخ عن عزمه إحداث برنامج خاص بحوض الكونغو لدعم المشاريع الاستثمارية التي تم تحديدها.

 

نبذة عن الكاتب

عبد المجيد بوشنفى،مدير ورئيس تحرير جريدة" البيئة "الورقية، مدير النشر للموقع الاليكتروني " البيئة بريس"، حاصل على جائزة التعاون المغربي- الالماني في الاعلام البيئي، عضو بشبكة الصحفيين الافارقة من اجل البيئة، ورئيس الجمعية المغربية للاعلام البيئي والمناخ.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *