خبراء عالميون يصنفون مقلع لافا رج هولسيم مكناس: الأول وطنيا على مستوى التأهيل والتنوع البيولوجي

 

 

 

  

لافا رج هولسيم شركة عالمية لصناعة الاسمنت تأسست مند 1912، وهي رائدة في إنتاج وتسويق الاسمنت عالميا.وفي المغرب تصنع الشركة إضافة إلى الاسمنت (لأجل استغلاله وتسويقه محليا) ، تصنع كذلك الكلانكر( الاسمنت النصف مصنع) لتصدير كميات مهمة نحو بلدان أفريقيا الغربية . ولا تنحصر ريادة الشركة في صناعة مواد البناء فقط بل تمتد إلى الانخراط في تحقيق أهداف التنمية المستدامة2030 .

“لافارح هولسيم” مكناس: التزام بالمعايير البيئية و انخراط تام في التنمية المستدامة.

*الالتزام البيئي:

حملت لافا رج هولسيم على عاتقها احترام المعاير البيئية، وسلامة عمالها  والساكنة المحيطة بها ، ودلك بإنشاء مراكز لإعادة تدوير النفايات الصلبة بمدينة الدار البيضاء  بحيث يتطلب معالجتها  تقنيات خاصة بدءا من الجمع ، المعالجة ، التخلص وإعادة التدوير.

وتعمل الشركة أيضا على حماية الهواء والمناخ بمعدات ووسائل تكنولوجية متطورة و ذات جودة عالية تطلبت استثمارات هامة وضخمة،كما تقوم  على تحليل جميع الغازات المنبعثة من مداخنها بطريقة مستمرة ومراقبة من (LPEE )  المختبر الموكل من طرف الدولة ، لتقليل الانبعاثات الملوثة للهواء.

وفيما يخص الماء، تتخذ الشركة  عدة إجراءات  للتقليل من استهلاكه  باستعمال  معدات متطورة تضمن إدارة مغلقة للمياه وتحمي التربة، وتمنع أي تسرب للمياه السطحية أو الجوفية.

ولحماية عمالها والساكنة المجاورة للمعمل والمقالع من الثلوت السمعي (الضوضاء والاهتزازات) عمدت الشركة على تركيب الوسائل اللازمة لدلك.

وتقوم الشركة  بإعادة وتأهيل مقالعها بتنمية التنوع البيولوجي بها بالغرس فيها جميع أنواع الأشجار الغابوية (1200 شجرة) على مساحة تفوق 100 هكتار بتنسيق مع المديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، والتي تعتبر اليوم رئة مدينة وسلان ، اد تحولت إلى جنة بيئية  خضراء صنفت من طرف خبراء عالميين من احسن المناطق البيولوجية وطنيا.

والاهم من دلك  أن الأشجار المثمرة كالخروب، والزيتون الذي بدا ينتج مند 2010 زيتا بجودة عالية حسب المختصين الفلاحيين.

ويتميز معمل لافا رج هولسيم مكناس بشساعة مناطقه الخضراء التي تحيط به، تجعله نموذجا بيئيا وطنيا يقتدى به لما يقدمه من مناظر خلابة للعاملين به وللساكنة المجاورة.

*المسؤولية الاجتماعية للافا رج هولسيم:

  وفي إطار انفتاحها على محيطها الخارجي تنظم إدارة  “لافا رج هولسيم” مكناس بجانب جمعيات  المجتمع المدني لويسلان ، حملات نظافة للحي بالتنسيق مع السلطة المحلية.

وتلتزم “لافا رج هولسيم”  بمبادئ التنمية المستدامة، باستعمالها للتقنيات الايكولوجية حفاظا على البيئة وكوكب الأرض،  ووعيا منها بأهمية الاحتفال بالمناسبات البيئية سواء في اليوم” العالمي للبيئة”، أو الاحتفال “بأمنا” الأرض، أو اليوم العالمي للماء أو الغابة ، ينظم مصنع “لافا رج هولسيم” مكناس كعادته وكل سنة أسبوعا بيئيا يحمل دائما شعار الاستدامة والانفتاح على محيطه ، كشعار” جميعا، من اجل ضمان بيئة نظيفة وممتعة لمصنعنا و جيراننا” بشراكة مع الفعاليات المحلية.

ويبدأ الأسبوع البيئي بحملات تحسيسية و بتنظيف لغابة  المعمل 5 هكتارات يشارك فيه عمال واطر المعمل، والفاعلون المدنيون . وفي هدا  أشار بعض  ممثلي الجمعيات المحلية بويسلان للجريدة إلى” أن إحياء الأوساط الايكولوجية بالحي يرجع فيه الفضل إلى مصنع “لافا رج هولسيم”.و  بفضل مساعدته لنا حولناها إلى فضاء تستغله الساكنة والجمعيات المحلية لويسلان لممارسة أنواع الرياضة والأنشطة التربوية ،  ثم إن مساهمتنا في هده الأسابيع البيئية التي تنظمها إدارة “لافا رج هولسيم”، نابع من المقاربة التشاركية التي تشتغل بها إدارة المصنع ممثلة في مديرها السيد محمد اكومي”. وهدا ما أكده نور الدين الركراكي احد  اطر المصنع والمسؤول عن العلاقات العامة للشركة، حين أشار إلى أن

“لافا رج هولسيم” مكناس تؤمن ” بان الأمن البيئي داخل المعمل وخارجه شرط أساسي لنموه ، وهدا لن يتحقق إلا بإشراك محيط العمل وجيرانه عبر مجتمعه المدني ونواديه التربوية البيئية التابعة لقطاع وزارة التربية الوطنية ، ان الاهتمام بالبيئة بالنسبة “للافا رج هولسيم”، ليس اهتماما مناسباتيا بل هو اهتمام نابع من قناعة علمية واقتصادية لدى إدارة”  لافا رج هولسيم”، اد  انه  لانمو اقتصادي ولا تنمية مستدامة بدون مقاربة اجتماعية وبيئية”.

وتتوزع الأنشطة البيئية لإدارة “لافا رج هولسيم”، بين التكوين واطلاع الفاعلون المدنيون بالنهج البيئي للمصنع، وبتنظيم قافلات طبية وحملات نظافة قطاعية بإشراك الجمعيات المحلية والنوادي البيئية المدرسية  .

هدا العمل الايكولوجي والبيئي، جعل المعمل يحصل على شهادة الايزو 14001 مند سنة 2002 كما  خلف أثرا ايجابيا لدى ساكنة محيط المصنع،  مما يجعلها تنخرط في كل مبادرة بيئية أو اجتماعية يطلقها المعمل. يقول احد السكان” إن  مثل هده المبادرات، خلقت لدينا ولدى أبناءنا وعيا بيئيا و إحساسا بأهمية البيئة،  كما تكشف لنا بالملموس احترام المصنع لجيرانه عبر إشراكهم  في أي نشاط يقوم به، وهد ما يجعل بالمقابل المواطنون ينفتحون عليه ويناقشون معه كل القضايا المشتركة”.

 

الإمضاء

محمد مبروك

رئيس أقسام البيئة الجودة ونظام الايزو

 

 

نبذة عن الكاتب

عبد المجيد بوشنفى،مدير ورئيس تحرير جريدة" البيئة "الورقية، مدير النشر للموقع الاليكتروني " البيئة بريس"، حاصل على جائزة التعاون المغربي- الالماني في الاعلام البيئي، عضو بشبكة الصحفيين الافارقة من اجل البيئة، ورئيس الجمعية المغربية للاعلام البيئي والمناخ.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *