المغرب يقرر اعتماد دواء «كلوروكين» لعلاج «كوفيد – 19»

أعلنت وزارة الصحة المغربية، استعمال دواء “الكلوروكين” في البروتوكول العلاجي الخاص بمرضى كورونا “كوفيد 19”.

وفي هذا الإطار، أكد مدير المركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد، مولاي هشام عفيف، “استعمال الكلوروكين على  نطاق واسع في العديد من الدول” حيث أكد “نتائج واعدة” في البرتوكول العلاجي لمرضى “كوفيد 19”.

وتابع عفيف مبرزا، خلال لقاء صحافي، أن “الكلوروكين” هو “دواء معروف لدى الأطباء لأنه يستعمل منذ سنوات لعلاج أمراض مزمنة كالتهاب المفاصل والأمراض المناعية الأخرى”، مضيفا أن “استعماله في هذه الحالات يكون لمدد طويلة وتحت مراقبة طبية متخصصة وصارمة”.

وحسب المتحدث نفسه فإن استعمال هذا الدواء لعلاج مرضى كورونا في المغرب تم بالاتفاق بين وزارة الصحة واللجنة التقنية والعلمية للبرنامج الوطني للوقاية والحد من انتشار الانفلونزا والالتهابات التنفسية الحادة والشديدة، وذلك خلال اجتماع مشترك لهما  يوم العشرين من الشهر الجاري.

وقد “ارتأت اللجنة العلمية”، يقول عفيف ضرورة استعمال هذا الدواء لدى مرضى كوفيد 19 في المغرب “كي تكون هناك نجاعة في علاجهم”  وذلك “طبق ما هو معروف على الصعيد العالمي من نتائج إيجابية له في علاج هذا المرض”.

وشدد عفيف على أن اللجنة العلمية اتخذت قرار استعمال “الكلوروكين” في هذا الإطار “بطريقة سيادية ومستقلة وآمنة بالنسبة للمرضى”.

من جانبها، أكدت مديرة مديرية الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة، بشرى مداح، أن “المغرب يتوفر حاليا على مخزون من هذا الدواء (تقصد الكلوروكين) المصنع محليا والمستورد”، والذي “تم توزيعه على المراكز الاستشفائية الجامعية والمستشفيات الجهوية والإقليمية”.

كما لفتت المتحدثة إلى أن الوزارة قد أصدرت يوم الثالث والعشرين من مارس الجاري، دورية موجهة إلى جميع مهنيي الصحة بشأن “شروط وكيفية استعمال هذا البروتوكول العلاجي من أجل تدبير وطني، عقلاني، وآمن لمخزون هذا الدواء في المغرب”.

من جهة أخرى، حرصت مداح على طمأنة جميع المغاربة المصابين بأمراض مزمنة  والذين يستعملون الأدوية التي تحتوي في تركيبتها على الكلوروكين، إذ أكدت أنه “يمكنهم الحصول على حاجياتهم من تلك الأدوية مجانا وبصفة ظرفية واستثنائية من الصيدليات الجهوية والإقليمية التابعة لوزارة الصحة القريبة من سكناهم بعد الإدلاء بملفهم الطبي والوصفة الطبية”.

وكان أول من أثار النقاش بخصوص مادة الكلوروكين وقدرتها على علاج مرضى (كوفيد19)، البروفيسور الفرنسي ديدييه راؤول، الخبير في الأمراض المعدية، والذي تعرض للكثير من النقد؛ غير أنه في النهاية كسب الرهان ببلاده، بعدما تم يوم 26 مارس الجاري نشر مرسوم بالجريدة الرسمية يسمح بوصف الهيدروكسي كلوروكين (hydroxychloroquine) للمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.

الانتصار الذي حققه البروفيسور راؤول، مدير المعهد الاستشفائي الجامعي بمارسيليا، يشكل دعما قويا لكل الذين آمنوا بفعالية دواء ليس بمرتفع الثمن؛ لكنه يمنح الأمل في الشفاء لآلاف الأشخاص المصابين بالعدوى، بعدما فشلت مختبرات العالم في الوصول إلى علاج لهذا الفيروس.

 

نبذة عن الكاتب

عبد المجيد بوشنفى،مدير ورئيس تحرير جريدة" البيئة "الورقية، مدير النشر للموقع الاليكتروني " البيئة بريس"، حاصل على جائزة التعاون المغربي- الالماني في الاعلام البيئي، عضو بشبكة الصحفيين الافارقة من اجل البيئة، ورئيس الجمعية المغربية للاعلام البيئي والمناخ.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *