مشروع تصميم التهيئة مكناس : ما أبعاد تخصيص منطقة سياحية بمطرح النفايات سابقا؟؟؟

لقد تم في مضمون مشروع تصميم التهيئة الذي تم إيداعه العموم من طرف رئيس الجماعة لمصلحة لهديم ابتداء من تاريخ27/07/2020 إلى غاية 26/08/2020 تحديد منطقة خاصة للسياحة.

وانه بالاطلاع  من طرف المهتمين والمتتبعين بالشأن العام المحلي بالشأن السياحي بمكناس على الموقع الجغرافي والطوبوغرافي للمنطقة السياحية التي نص عليها مشروع تصميم التهيئة، تبين لهم على أن جزء منها يوجد في العقار الذي كان يستغل  سابقا كمطرح للنفايات العمومية من طرف الجماعة الحضرية لمكناس.

وأوضحوا أن المنطقة من الناحية السوسيولوجية ستكون نقيض التركيبة الاجتماعية المحايثة لها، والانكى من دلك يضيف نفس المصدر أنها تقنيا غير صالحة لاستعمالها واستغلالها كمنطقة سياحية لكونها تحتوي على أطنان من النفايات المطمورة والتي تراكمت لسنوات طويلة وعديدة، ناهيك عن أطنان من الأتربة الناتجة عن مخلفات المشاريع العقارية التي شهدتها/ وتشهدها المدينة لأعوام عديدة.

أمام هذا الوضع، يتساءل المختصون في المجال المعماري:

إلى أي حد أن مشروع تصميم التهيئة و تخصيص منطقة سياحية بالمطرح العمومي السابق بني على دراسة علمية : دراسة التأثير البيئي، تحليل تركيبة التربة والأرض، استجابة المشروع لحاجيات المنطقة، و انعكاسات المشروع اقتصاديا واجتماعيا على العاصمة الإسماعيلية، خاصة ادا علمنا أن مكناس اعتبرت دائما مدينة عبور لمدينة فاس. ؟؟؟.

هل صيغ مشروع تصميم التهيئة انطلاقا من رؤية تشاركية مع المهنيين و أصحاب الاختصاص  والمهتمين والمؤسسات العلمية والمدنية أم أن المشروع تم ديباجته بناءا على خلفيات وأبعاد لا يعرفها إلا الراسخون في علم الصياغة ؟؟.

إن الساكنة الإسماعيلية، تنتظر التوضيح، واطلاعها  على الهواجس التي حكمت واضعي مشروع تصميم التهيئة.

 

نبذة عن الكاتب

عبد المجيد بوشنفى،مدير ورئيس تحرير جريدة" البيئة "الورقية، مدير النشر للموقع الاليكتروني " البيئة بريس"، حاصل على جائزة التعاون المغربي- الالماني في الاعلام البيئي، عضو بشبكة الصحفيين الافارقة من اجل البيئة، ورئيس الجمعية المغربية للاعلام البيئي والمناخ.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *