طالب مغربي بالديار الفرنسية من فاس يوجه ضربة موجعة للبوليساريو

وليد بوقاع

عمد الشاب المغربي وليد بوقاع المنحدر من مدينة فاس من أسرة عريقة والذي يدرس بمعهد الدراسات السياسية بستراسبورغInstitut d’études politiques IEP)    إلى توجيه ضربة موجعة إلى البوليساريو من خلال البحث الذي قدمه لنيل دبلوم الماستر و المعنون ب:”الصحراء المغربية وجبهة البوليساريو قومية صحراوية أم حقيقة صحراوية”تحث  إشراف الدكتورة الاسبانية Dr Alicia Fernandez Garcia) اليسا فرنانديز جارسيا  (والدكتورالفرنسي ايمانويل درويت Dr Emmanuel Droit

البحث الذي قدمه وليد بوقاع  لنيل دبلوم الماستر

اعتبر هذا البحث غير مسبوق من خلال المهتمين لتناوله قضية القومية عند جبهة البوليساريو من خلال تحليل خطب رؤساء ونخب الجمهورية الوهمية من وجهة نظر مختلفة وبرؤية تحليلية حديثة وأدوات علمية محضة ، ففي الجزء الأول من البحث أتبث  الباحث وليد بوقاع: انه لم يكن هناك وطن كما ادعت  جبهة البوليساريو في رواياتهم ولكنهم  أعادوا اختراع التاريخ وتزيفه لإضفاء الشرعية على نضالهم السياسي والعسكري .فركن الباحث إلى سرد نبذة تاريخية لنشأة المشكل المزعوم حيث قدم قراءة واقعية ومنطقية أبان فيها على أن بعض المراقبين بنوا تصوراتهم من خلال ما قدمته المحكمة الدولية سنة 1975 والذي تزامن مع انطلاق المسيرة الخضراء المضفرة ليعرج إلى تطور الملف داخل أروقة الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية ، الأمر الذي جعل المشكل ينحصر لدى المجتمع الدولي على الخمسين سنة الأخيرة ناسين أو متناسين البعد التاريخي وكذا الارتباط الراسخ والدائم للقبائل الصحراوية بالأعتاب  العرش العلوي المجيدة .

لقد عمد الباحث وليد بوقاع في الجزء الثاني من البحث إلى فحص مضمون الجمهورية الوهمية معتمدا في ذلك علىا لعناصر المكونة لتعريف الدولة وفقا للقانون الدولي مدليا ببيان لبعض الدول التي اعترفت بشرعية قضية المغرب الوطنية من خلال سحب اعترافها بالجمهورية الوهمية، ليتبث  بالملموس انه جغرافيا بالرغم من نشأتها فهي لا تتماشى مع القوانين الدولية وبذلك أصبحت نهايتها وشيكة . ناهيك انه في الجزء الثالث عرى على الوجه الحقيقي لجبهة البوليساريو  والتي تمارس اختلاس المساعدات الإنسانية والفساد والتعذيب داخل المخيمات ، وكذا ظهور معارضة داخلية للجبهة واستنكار الطابع المناهض للديمقراطية وإدماج ما يقارب 80 بالمائة من السكان المحليين الخاضعين للسيطرة المغربية في الحياة السياسية الوطنية.

وخلص الباحث وليد بوقاع إلى أن  جذور الصحراء المغربية مرتبطة كل الارتباط بالملوك العلويين مؤكدا أن المغرب في صحرائه وان الصحراء في مغربها كما قال المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه .

إن ما يؤكده هذا البحث هو الوطنية الصرفة التي يتمتع بها المغاربة وان كانوا في الغربة ، فقلبهم وحبهم لملكهم الهمام محمد السادس نصره الله والى وطنهم الذي تظللوا بسمائه ورتعوا في ثراه وشربوا من مائه.

بقلم عبد الرزاق الفلق

نبذة عن الكاتب

عبد المجيد بوشنفى،مدير ورئيس تحرير جريدة" البيئة "الورقية، مدير النشر للموقع الاليكتروني " البيئة بريس"، حاصل على جائزة التعاون المغربي- الالماني في الاعلام البيئي، عضو بشبكة الصحفيين الافارقة من اجل البيئة، ورئيس الجمعية المغربية للاعلام البيئي والمناخ.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *