وزارة الخارجية الأمريكية تقدم منحة قدرها 190 ألف دولار لجمعية إفكر لترميم فسيفساء وليلي

منحت وزارة الخارجية الأمريكية منحة قدرها 190 ألف دولار (1.7 مليون درهم)لجمعية إيفكر لمشروعها الحضاري  المرتبط بالحفاظ على تراث ثقافي وتاريخي عريق وجميل، يتمثل  في مدينة وليلي.
وأوضح بيان للسفارة الأميركية في المغرب أن الدعم يروم أيضا، إعداد برامج تثقيفية وتوعوية تبرز قيمة المدينة الأثرية وجمال فسيفسائها.

وقال لورانس راندولف، القائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية “تعد وليلي جوهرة التاج لمواقع التراث المغربي، ونحن فخورون بشراكتنا مع جمعية إفكر، ومعهد غيتي الأميركي للحفاظ على التراث وكذا وزارة الثقافة، للمساعدة على ترميم هذه الفسيفساء التاريخية ودعم التدريب على الوظائف والبرامج التعليمية والتوعية للمجتمع المحلي”.

من جانبه، أشار زبير شطو، رئيس جمعية “إفكر”، إلى أن المشروع “سيساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لمنطقة زرهون، وتهدف جمعيتنا من خلال هذا المشروع، إلى إحياء فرص السياحة بعد كوفيد-19، وخلق فرص الشغل وتعزيز الجاذبية الاقتصادية والثقافية للمنطقة”.

وتنضاف هذه المنحة المالية لأكثر من مليون دولار، أنفقتها وزارة الخارجية الأميركية خلال الـ20 سنة الماضية، على دعم الجهود الرامية إلى الحفاظ على التراث الثقافي المغربي.

وتقع مدينة وليلي قرب مكناس، وتعرف أيضا باسم “فوليبيليس”، ويعود تاريخ تأسيسها إلى القرن الثالث قبل الميلاد، وهي من أكثر المواقع الأثرية جذبا للسياح في المغرب.

للاشارة  فان جمعية إفكر للتربية البيئية والتنمية المستدامة هي منظمة مغربية غير حكومية مقرها
بجهة فاس مكناس.


                                        		
					                                            

نبذة عن الكاتب

عبد المجيد بوشنفى،مدير ورئيس تحرير جريدة" البيئة "الورقية، مدير النشر للموقع الاليكتروني " البيئة بريس"، حاصل على جائزة الحسن الثاني للبيئة، و على جائزة التعاون المغربي- الالماني في الاعلام البيئي، عضو بشبكة الصحفيين الافارقة من اجل البيئة، ورئيس الجمعية المغربية للاعلام البيئي والمناخ.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *