نداء مرصد حماية البيئة و المآثر التاريخية لانقاذ حدائق المندوبية بطنجة

في إطار متابعة مرصد حماية البيئة و المآثر التاريخية بطنجة لملف حدائق المندوبية، ووقوفه على مختلف المستجدات التي يشهدها الملف و التي كان آخرها مباشرة جرافة لأشغال الحفر بعين المكان يوم الأربعاء 8 ماي   2019، و نظرا لهذا المنعطف الخطير و السلوك المتهور و الغير المسؤول الذي يأتي في الوقت نفسه الذي تجمع فيه قوى المدينة على رفض تدمير الحديقة، و في الوقت الذي أودع فيه المرصد عريضة لتثمين هذا الفضاء لدى المجلس الجماعي ، فان المرصد يعبر عما يلي:

– اعتبار  قرار المسؤولين الذين سمحوا بتحريك الجرافات سلوك أرعن جدير  بزمن سنوات الجمر و الرصاص، و هو تصرف يوغل في انتهاك حرمة هذا الفضاء و يستهتر بموقف الساكنة وعموم القوى الحية بالمدينة، و ينتصر لمصالح الشركات و وحوش العقار على حساب الرأسمال الحضاري للمدينة و ساكنيها.

– تثمين التفاف الساكنة و قواها الحية من أجل إنقاذ حدائق المندوبية، لا سيما الهيئات و الأحزاب و المركزيات النقابية و الجمعيات الحقوقية و البيئية الموقعة على ميثاق حماية بيئة و مآثر المدينة.

– إدانة منع السلطات لفعاليات مدنية بعين المكان ، و التعبير عن التضامن الكامل معها و مساندة جميع الأشكال النضالية التي تدعو لها مختلف التنظيمات المدنية من اجل إنقاذ الموقع المذكور.

– الأسف العميق عن عدم إعطاء فرصة لممارسة ديمقراطية سليمة من خلال السماح بمناقشة عريضة المرصد بهذا الخصوص ، و الالتفاف على الموضوع بسياسة فرض الأمر الواقع، و الإمعان في إهانة ذاكرة المدينة و بيئتها.

وعليه فان المرصد الذي التأم مكتبه التنفيذي في اجتماع طارئ يومه الخميس 09 ماي 2019 ، و هو يستحضر هذا التوجه الجديد الذي يعكس رغبة بعض الجهات و المؤسسات بالعودة بالمدينة لزمن الفوضى العقارية و الاحتكام إلى نزوات الشركات و وحوش العقار على حساب حق الساكنة في البيئة و العيش الكريم ، وبعد استنفاذ كافة القنوات والإجراءات التي يسمح بها القانون، و توجيه مراسلات عدة و عقد لقاءات مع رئيس المجلس الجماعي لطنجة، وتقديم عريضة في الموضوع.

و بناء على الاستياء الذي عبرت عنه جميع الهيئات السياسية و المدنية و الحقوقية والنقابية بالمدينة، و رفضها القاطع لإقامة مرآب مكان الحديقة، فإن المرصد يدعو عموم المواطنات و المواطنين و جميع الغيورين على المدينة و كافة فعالياتها السياسية و المدنية إلى التعبئة الشاملة للتصدي لهذا المنزلق الخطير .

نبذة عن الكاتب

عبد المجيد بوشنفى،مدير ورئيس تحرير جريدة" البيئة "الورقية، مدير النشر للموقع الاليكتروني " البيئة بريس"، حاصل على جائزة التعاون المغربي- الالماني في الاعلام البيئي، عضو بشبكة الصحفيين الافارقة من اجل البيئة، ورئيس الجمعية المغربية للاعلام البيئي والمناخ.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *